الأتراك يجمعون 283.139 ألف توقيع من أجل تجنييد السوريين والحملة مستمرة

الأتراك يجمعون 283.139 ألف توقيع من أجل تجنييد السوريين والحملة مستمرة


الأتراك يجمعون 283.139 ألف توقيع من أجل تجنييد السوريين والحملة مستمرة

بعد أيام من إطلاق عدد من الأتراك حملة لجمع توقيعات على عريضة عبر موقع Change.org تطالب رئاسة الأركان العامة للجيش التركي بتجنيد السوريين المتواجدين داخل الأراضي التركية للقتال في سوريا برفقة مجنديهم، فقد وصل عدد الموقعين على العريضة لحظة إعداد هذا الخبر من موقع تركيا بالعربي إلى 283.139 ألف توقيع.

وكانت الحملة قد جمعت 177 ألف توقيع بعد 3 أيام من إطلاقها، بينما وصل العدد إلى الرقم الذي أخبرناكم عنه في الأعلى وهذا يدل على استمرار الحملة برأي القائمين عليها.

وقد طالب القائمون على الحملة ودعمتهم العديد من الصحف التركية ، طالبوا السلطات التركية بضرورة تجنيد كل سوري يتراوح عمره بين 18 – 45 عاماً من الذين استطاعوا الوصول إلى تركيا خلال السنوات التي تلت الحرب في بلادهم.

وعلى الرغم من أن المسؤولين الأتراك لم يلتفتوا حتى اللحظة إلى هذه المطالبات والتي يقف خلفها المعارضة اليسارية في تركيا والتي هي من طرحت هذا الموضوع وهي مطالبات قديمة ومستمرة حتى الان، إلا أن صحفاً تركية تبنت الموضوع وبدأت بالترويج له.
رأي السوريين

وبعد جولة كبيرة على ردود أفعال السوريين عبر منصات التاصل الاجتماعي ولا سيما فيسبوك وتويتر فقد تبين لنا تفاوت في وجهات النظر حول هذا الأمر، حيث أبدى كثيرون استعدادهم للتطوع بشرط أن يتم دعمهم فعلياً لطرد تنظيم الدولة (داعش) من بلادهم ومقاتلة النظام السوري وتحقيق مطالب الثورة السورية، وبين من هو معارض لهذه الفكرة وأنه لا يحق للدولة التركية تحت أي بند أن تجبر اللاجئين على الخوض بحروب.

أمثلة من المؤيدين والمعارضين للفكرة


ردود فعل الأتراك

هذا وقد رحب الأتراك الموقعون على الحملة بالمقترح وطالبوا أصدقاءهم بالتوقيع ودعم الفكرة للضغط وحث حكومة بلادهم على تنفيذها في حين أعربوا عن غضبهم من الحوادث المتكررة التي تواجهها قوات بلادهم المتواجدة داخل الحدود السورية.

ويقول طالب كلية الزراعة في جامعة أكدنيز التركية حسين توباش، لـ”هافينغتون بوست عربي” إنه يعارض الحملة، ولا يرى فيها حلاً منطقياً، مؤكداً أن السوريين ضيوف على تركيا وينبغي التعامل معهم على هذا الأساس لحين انتهاء الحرب وعودتهم لديارهم.

أما بالنسبة لطالب الهندسة الميكانيكية إيران كاراداوود، فقال إن الحملة تمثل خطوة جيدة ينبغي أن يدعمها الجميع، “بينما تفقد بلادنا خيرة شبابها في سوريا يتقاضى السوريون في تركيا منحاً ومبالغ مالية دون مقابل، لذا ينبغي عليهم الذهاب للقتال والدفاع عن بلادهم مقابل هذه الأموال”، على حد تعبيره.

يذكر أن الجيش التركي كان قد فقد عدداً كبيراً من جنوده منذ البدء في عملية “درع الفرات” التي بدأها مؤخراً لتحرير بعض المدن الحدودية من قبضة تنظيم الدولة.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like

انتبه وعدل خصوصياتك.. ثغرة في واتساب قد تخسرك حسابك شهرين

انتبه وعدل خصوصياتك.. ثغرة في واتساب قد تخسرك